دليلك المتكامل لتحويل اطلالاتك العادية الي رائعة stylish with lama لمي زين الدين بومطر تصنيفات أخري•المرأة و الأسرة

رعاية الأمومة والطفولة•كيف تتخلصين من اكتئاب ما بعد الولادة•فن الإعداد لحفلات الأبناء•المرأة العربية - بين التمكين و التهميس•حقيبة نسائية لأنثى استثنائية•الدليل الكامل لخصوبة المرأة•كل ما يجب ان تعرفة المراة عن الساعة البيولوجية والخصوبة•أجمل سنوات في عمر المرأة•منزل ايل للسقوط•يجوز ان تكوني•نعمة الأم السعيدة•كاريزما الإنوثة

دليلك المتكامل لتحويل اطلالاتك العادية الي رائعة stylish with lama

متاح

ملاحظاتي حول الأنسب لجسمك ومميزاته، ليس فقط مما درسته في كورسات أو قرأته في كتب الموضة المختصة. أعود بذاكرتي إلى بداية فترة مراهقتي واهتمامي بما عليَّ ارتداؤه بطريقة مبتكرة. أتذكر جيدا… عند حضوري أي مناسبة، أتأمل كثيرا إطلالات الحضور لدرجة أنّي أرصد الأخطاء وأجد الحلول. وكانت أمي دائما تقول لي، توقفي عن النميمة أو تستعير المثل الشعبي “لماذا لا يعجبك العجب”.في البداية، لم ألاحظ ولم يلاحظ أحد أنها “موهبة” (معرفة مكان الخطأ والحل الأفضل)، ومع نضجي أكثر زاد اهتمامي في عالم الأزياء وتفاصيلها، زادت دقة اختياراتي وانتقائيتها، ولكن أصبحت أتحايد المناسبات ربما لأني أؤنب كثيرا على انتقاد ملابس الآخرين. والسبب الأعمق “لست من محبي الضجيج”، أصبحت أتهرب أكثر من حضور المناسبات حتى المقربة منها، لأني لن أبتلع لساني وأعلق (بشكل إيجابي كمجاملة) على ما أراه خطأ في أي إطلالة.وما كان يغضب أمي أكثر، تحضيري لفستان جميل وانسحابي من الحضور في آخر لحظة حيث كانت تفقد فرصة التباهي بفستاني، كما تفعل جميع الأمهات، بالإضافة إلى إحراجها أمام الأقارب لتغيبي غير المبرر. ومع هذا، احتفظت بثقة الجميع في استشارتي فيما يختارون، وهل اختيارهم جميل في نظري.

تعليقات مضافه من الاشخاص

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف