الأخبار الزائفة حول المؤسسات الأمنية د. منى عيد محمد تصنيفات أخري•صحافة و إعلام

المنصات التليفزيونية الرقمية: التعارض والتكامل في الإعلام الجديد•صورة الحاكم في الكاريكاتير و علاقتة بالاعلام و الجمهور•الذكاء الاصطناعي في مواجهة الاخبار الذائفة•الاعلام في عصر تعدد المنصات و السياسات التحريرية الحديثة•ادارة الصحف و المواقع الالكترونية استراتيجيات المنافسة و تطوير المحتوي•اعلام الكراهية آليات تغطية نزاعات الهوية•المقدس و المتمرد في العلاقة بين الاعلام و اتباع الاديان•تلفزيون الواقع - الشكل والدلالة•تطبيقات التراسل الفورى فى غرف الأخبار•ليبيا والحياد الدولى - الأطر الإعلامية للأخبار وتحليلها•برامج النقد الساخر .. النشأة والتقنيات•إدرة المؤسسات الإعلامية

الأخبار الزائفة حول المؤسسات الأمنية

متاح

انتشر استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وزاد الإقبال عليها وتنامت النسب الخاصة باستخدامها يومًا بعد يوم حتى وصل عدد المستخدمين إلى 59% من مجمل سكان العالم، وأحالت ملايين المستخدمين إلى ملايين المنتجين أيضًا، وأصبح كل شخص متصل بالإنترنت قادرًا على نشر الصور والفيديوهات والأخبار. وبات من المهم أن يتم تتبع المضامين التي يتم تقديمها على هذه المواقع خاصة مع تنامي قدرتها على الإبهار والاستقطاب حيث تعطينا يوميًا كمًا هائلًا من الأخبار والمعلومات والتي قد يكون بعضها حقيقيًا والبعض الآخر زائفًا. وتكمن خطورة الانتشار في أن الأشخاص يميلون للتواصل ومشاركة الأخبار مع من يتفقون معهم في المواقف في صفحات معينة، ثم يعيدون نشرها دون التأكد من احتمال خطئها، خاصة أنها قادمة من دوائر الثقة القريبة منهم.وشَكَّلَتْ الأخبار الزائفة تحديًا عالميًا في الآونة الأخيرة، وطغت على السطح بشكل بارز بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية في مطلع عام 2016، حتى أصبحت موضوعًا ساخنًا في عام 2017. وتزايد النقاش والأبحاث حولها، حيث تعد من وسائل حروب الجيل الرابع (حرب المعلومات) والتي تتميز بشدة تأثيرها.وبذلك، أصبحت الأخبار الزائفة على مواقع التواصل الاجتماعي إحدى القوى المؤثرة على اتجاهات الجمهور المتعرض لها على هذه المواقع، وتأثيراتها على المجال العام، حيث تعد الأخبار الزائفة في مواقع التواصل مرآة تعكس الواقع الفعلي بما يشمل من قضايا وأحداث جارية في المجتمع وتسهم في تشكيل أفكار الجمهور واتجاهاته نحو قضية ما من القضايا، أو حدث من الأحداث المستجدة في المجتمع، وخاصة لما يكون لتلك الأحداث والقضايا من تأثيرات سلبية على الأفراد والمؤسسات والمجتمع، نظرًا لغياب الرقابة والمتابعة لمواقع التواصل الاجتماعي.

تعليقات مضافه من الاشخاص

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف