رأيت فيما يرى النائم نجيب محفوظ أدب عربي•كلاسيكيات الأدب العربي اللص و الكلاب : رواية مصورة•أمام العرش•فتوة العطوف•صباح الورد•القرار الأخير•الفجر الكاذب•بيت سيئ السمعة•شهر العسل•حكاية بلا بداية ولا نهاية•خمارة القط الأسود•صدى النسيان•يوم قتل الزعيم•الباقي من الزمن ساعة•عصر الحب•قشتمر•رحلة ابن فطومة•حكايات حارتنا•السراب•كفاح طيبة•عبث الأقدار•رادوبيس•العائش في الحقيقة•أحلام فترة النقاهة•الشيطان يعظ

الغناء والطرب في أدب نجيب محفوظ•تاريخ الأدب العربي : الأدب القديم•أمام العرش•فتوة العطوف•القرار الأخير•الفجر الكاذب•بيت سيئ السمعة•شهر العسل•حكاية بلا بداية ولا نهاية•خمارة القط الأسود•صدى النسيان•صباح الورد

رأيت فيما يرى النائم

متاح

«إنها تُغطِّي طُغيانها المخيف بنفحاتِ كَرمٍ تُسكِت بها ذوي الألسنة القادرة، وتمارس في الدِّين طقوسًا وثنية، فلا تَأْبى — رغم جبروتها — أن تُؤنس وحدتَها الداخلية بالأحجبة والتعاويذ.» تُمثِّل هذه المجموعة القصصية لَبِنةً مهمة في جدارية رؤية «نجيب محفوظ» للحياة؛ ففي قصة «أهل الهوى» قدَّم «محفوظ» الإنسانَ البِكْر ذا الصفحة البيضاء، وسلوكَه تجاه الدنيا، وتَعامُله معها؛ وفي قصة «قسمتي ونصيبي» عبَّر بحبكةٍ غريبة وفريدة عن الصراع الداخلي في الإنسان بين الخير والشر، ومأزق الإنسان في تقبُّل ذاته، فيكون مَصيرُه الألمَ لا الراحة؛ كما جاءت قصة «فيما يرى النائم» عبارة عن سبعة عشر حُلمًا، تَناوَل فيها مراحلَ حياة الإنسان من الميلاد حتى الموت.

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف