الحكاية و ما فيها محمد عبد النبى أدب عربي•عن الكتابة و الكتب وردة للخونة

سرديات الحروب و النزاعات : تحولات الرؤية و التقنية•سبعة أصناف من الأشخاص تجدهم في المكتبات•أنت لا تعرف من أنا : أسرار المؤلفين وأسماؤهم المستعارة•درب الكتابة الوعر•لماذا نقرأ الكتب المملة ؟•وأنقذتنا الصفحات : حكايات من ونس الكتب•المكتبات : تاريخ مضطرب•لا تكن كاتبا•لماذا نقرأ الأدب الخيالي ؟•قوارب ورقية - نصوص ونصائح في الكتابة الأدبية•كيف تكتب السيناريو ؟•الكاتب و أشباحه

الحكاية و ما فيها

غير متاح

«الكتابة لُعبةٌ مُمتعة، ولكن يجب مُمارستها بمنتهى الجدية.» بهذه العبارة يَفتتِح الروائي «محمد عبد النبي» — المَهموم بالكتابة وفنونها — كتابَه عن الكتابة. يَستدعي عنوان «الحكاية وما فيها» إلى الأذهان ورشةَ الكتابة الإبداعية التي تَحمل الاسمَ ذاته، ويُديرها عبد النبي منذ ٢٠٠٩، والتي يَتبادل المُشاركون فيها خبراتهم حول الكتابة السَّردية وأدواتها وتقنياتها، ويُطوِّرون مهاراتهم، ويَنفتِحون على تجارب إبداعية مُختلفة ومُلهِمة. هذا الكتاب يَحمل حصيلةَ تلك التجربة التفاعُلية، مُضافًا إليها قراءات واسعة في هذا المَجال، لتأتيَ فصولُ الكتاب أفكارًا عاصِفة، وتمارين يُؤمن كاتِبُها بأن «الكتابة عمل، وككلِّ عملٍ آخَر، تحتاج إلى مُمارسة وانتظام وتأمُّل وتطوير»، وفي سبيل ذلك يُضيء الطريق، ويُقدِّم النصائح، ويطرح الأسئلة، ويَصوغ الحلول المُبتكَرة، ويَستعين بمَقولات كبار الكتَّاب والمُبدعين، غير مُغفِلٍ أنَّ الكتابة موهبة، لكنها قابلةٌ للتَّطوير، وهي عملٌ جادٌّ، لكنها تَنطوي على الكثير مِن المُتعة.

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف