ماذا تعرف عن البركست ؟ محمد صادق اسماعيل السياسة•سياسة دولية البورصات العربية - بين التطور و التحديات المستقبلية•التجربة الارجنتينية - تحديات الاصلاح السياسي و الاقتصادي•البورصات العربية بين التطوير و التحديات المستقبلية•التجربة الالمانية•التجربة الامارتية•اشهر قضايا الاغتيالات•التجربة الاندونيسية•التجربة التشيلية

مصر في أتون حرب الغاز•نهاية الزمن الأمريكي•ازمات الاتحاد الاوروبي في ضوء نظريات التكامل و التفكك•الخوارزميات القاتلة العلاقات الدولية في عصر الذكاء الاصطناعي•أفغانستان وأهميتها الجيوبولتيكية فى التنافس الأمريكى الصينى•القضايا الأمنية فى العلاقات الأمريكية الصينية - تايوان..كوريا..بحر الصين•قضايا الانفصال والسياسة الخارجية - دراسة للحالة التركية•الازمة الروسية الأوكرانية - القومية البوتونية وحلف شمال الاطلسى•تشكيل العلاقات الخليجية الأوروبية - من السياسة إلى الأمن•التنافس الصينى الأمريكى وأثرة على المنطقة العربية•خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى وأثرة على السياسة الدفاعية الأمنية الأوروبية•الدراسات الأمنية الدولية - البعد الخفى فى إدارة السياسة الخارجية

ماذا تعرف عن البركست ؟

متاح

تميزت العلاقة البريطانية - الأوروبية قبل الاستفتاء البريطاني على مغادرة الاتحاد الأوروبي بحالة يمكن وصفها بـعدم الارتياح المتبادل، القائمة على تاريخٍ طويلٍ من عدم الثقة، وعدم الانسجام في التوجهات والرؤى بين بريطانيا والجماعة الأوروبية، وبخاصة مع الدولتين الكبيرتين في الاتحاد؛ ألمانيا وفرنسا. ولم تكن بريطانيا متحمسة يومًا لعملية التكامل والاندماج الأوروبي؛ إذ لم تكن بين الدول الست التي وقعت على اتفاقية روما لتأسيس المجموعة الاقتصادية الأوروبية عام 1957 (ألمانيا، فرنسا، إيطاليا، هولندا، بلجيكا، ولوكسمبورج)، بل نأت بنفسها عنها، وتأخر انضمامها إليها حتى عام 1973 بعد أن عارضت فرنسا طلب انتسابها مرتين. ولطالما اعتبرت بريطانيا نفسها، ولا سيما المحافظين فيها، دولةً أطلسيةً أكثر منها أوروبية، متخذة سياسة اقتصادية وخارجية أكثر قربًا من الولايات المتحدة. لكن ذلك لم يمنعها من التطلع لتحقيق مصالح كبرى سياسية واقتصادية من خلال الانضمام للنادي الأوروبي من ناحية، والاستمرار في تأدية دورها التاريخي في منع هيمنة فرنسية - ألمانية مشتركة على القرار الأوروبي، من ناحية أخرى. ولا شك أن خروج بريطانيا له تداعياته على الاتحاد الأوروبي، خصوصًا وأن اقتصادها يأتي في المرتبة الثانية بعد ألمانيا. ويصنف الاقتصاد البريطاني بأنه الاقتصاد الخامس عالميًا. وإن كل السيناريوهات تظل في حيز النظريات المتوقعة، وهذا يرجع إلى أنه لا توجد سوابق لمثل هذا الخروج نستطيع أن نقيس عليها. لقد صوتت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في قرار تاريخي ستكون له تداعيات على الاتحاد نفسه وعلى السياسة البريطانية الداخلية، وذلك بعد 43 عامًا من العضوية

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف