في بطن الحوت رواند عيسي تصنيفات أخري•كوميكس

في بطن الحوت

متاح

جوهر الرواية دي، اللي هي دسمة جدًا، في الجملة اللي حبيت أبدأ بيها المراجهة دي. في حياتنا أماكن بتفضل في قلوبنا لأن ليها معنى ومغزى أكبر بكتير من إن الكلمات تختصره أو تختزله، والحياة مش بتدينا في أحيان كتير الفرصة إن الأماكن دي تفضل زي ما كانت في ذكرياتنا. بالعكس، الحاضر بيغتصب الماضي، وبيحوله من ذكرى سعيدة إلى ذكرى أليمة، والمستقبل بيكمل اللي الحاضر بدأه. ده بالضبط اللي بيتكلم عنه الكتاب، بينقلنا بين 3 أزمنة من خلال بنشوف 3 مراحل شعورية في حياة رواند: الماضي في القرية اللي عاشت فيها واللي كان البحر بالنسبة لها أكتر من مجرد شاطيء، الحاضر اللي من خلاله تم اغتصاب البحر وتحويله إلى مسابح لأولاد الذوات وبكده تم حرمان أهل القرية من الوصول إليه تمامًا، والمستقبل اللي قررت رواند فيه الهجرة إلى كندا. وما بين الأزمنة التلاتة، بنمرّ بكل أطياف وأمواج المشاعر اللي مرت بيها رواند. وبجانب نقطة الأزمنة، اللي البحر هو بطلها الفعلي في الكتاب وبنشوفه بيتسرق من أهل القرية، رواند برضه بتتكلم عن حال القرية وصراع الأنظمة السياسية على تغيير وسلب معالمها، بس بيظل تركيزها على البحر كأيقونة لكل المعاني المرتبطة عندها بالوطن.

تعليقات مضافه من الاشخاص