تصرف بحب روس هاريس تطوير الذات•العلاقات بين الجنسين تعامل بحب - القبول و الإلتزام في الحب و العلاقات•فخ السعادة

بيت طيب•كيف يقع المحطمون في الحب•وصف مثالي لعلاقات صحية•محادثات في الحب•لقد وقعنا في العش•الحب والإدمان : نظرة في العلاقات العاطفية الاعتمادية•قلب مصون : في شؤون القلوب والحب ويناء العلاقات•الثنائي المحطم : من الانفصال إلى تجاوز الانكسار•كن الرجل القوي الذي تتمناه المرأة•تحت سقف التعاسة•حب جديد وأسرار الحب العشرة•المليونيرة الخامسة

تصرف بحب

متاح

تَصَرَّف بِحُبّ اجعل الشجار يتوقف، والخلافات تتصالح..لتكُن عَلاقتك العاطفية أقوى من خلال العلاج بالتقبُّل والالتزام.العَلاقات رائعة ومريعة في الوقت نفسه، فهي تعطينا أكبر الأشياء وأقل الأشياء، ترسلنا عاليًا إلى السماء على أجنحة الحب، أو ترمي بنا من السماء لنرتطم بالوحل. في الأيام الأولى من العَلاقة وأنت تحضن شريكك بين ذراعيك بحنان، وقلبك يخفق بين ضلوعك كقلبِ مُلاكِم في مباراة عنيفة، سيكون من الصعب حينها أن تصدّق أنّ كل هذه المشاعر الهانئة التي تنعم بها ستختفي في المستقبل القريب. هذا صحيح، ستختفي، ستتلاشى دون أن تترك أثرًا، بل قد يحلّ محلّها غضب، خوف، أسف، إحباط، وحدة، ندم، يأس وربما مرارة، احتقار، قرف، كراهية.لماذا يبدو الأمر كذلك؟ حسنًا، الحقيقة ببساطة هي أن المشاعر تتغير. إنها مثل الطقس، حتى في الحر الشديد أو برد الشتاء القارس يتغير المناخ باستمرار. وعواطفنا لا تختلف عنه في ذلك. لذا فليس المهمّ إلى أي مدى شريكك رائع، وإلى أي مدى عَلاقتكما عظيمة، تلك المشاعر المبتدئة في الحب لن تستمرّ. لكن لا تقلق، فرغم أن هذه المشاعر تختفي بالضرورة فإنها تعود من جديد، وتختفي ثانية، ثم تعود من جديد، وهكذا حتى آخر يوم في حياتك. ونفس الشيء في ما يتعلق بكل مشاعر الإنسان، بداية من الخوف والغضب حتى البهجة والسعادة. تأتي المشاعر وترحل تمامًا كما يلي الربيع الشتاء.معظمنا يعلم ذلك بنسبة ما، لكن سَرعان ما ننسى، تأسرنا مشاعر الحب ونتوقع منها الاستمرار. نتوقع من شركائنا تلبية احتياجاتنا، والتصرف بالطريقة التي نريدها، وتحقيق أمنياتنا، وجعل حياتنا أفضل، وأسهل، وأسعد، ثم ننزعج عندما يتصادم الواقع مع الخيال. المزحة الكبيرة في كونك إنسانًا هي أن الأشخاص الذين نقضي معهم أغلب الوقت ونعرفهم جيدًا هم أكثر الأشخاص الذين يتعمّدون مضايقتنا.وبينما تضايقنا السخرية والرفض البارد والنقد اللاذع والانفعال الغاضب من المدير أو الزميل أو الجار، فإنّ الأمر يصبح أكثر ألمًا عندما يصدر من الشخص الذي نحبّ. ولا مفرَّ من ذلك، فالحبّ يضعفنا. إذا سمحنا لأنفسنا بالحميمية والانفتاح مع شخص ما -أي سمحنا لهذا الشخص بأن يتجاوز خطوط دفاعنا ويدخل قلوبنا- فنحن بذلك نسمح لأنفسنا بأن نتألم. الحب والألم مثل طرفين شريكين في رقصة، يتحركان وأيديهما ممسكة بعضها ببعض. لا تأخذ ما أقول أمرًا مسلَّمًا به، وانظر في تجربتك الشخصية، هل كان لديك عَلاقة عاطفية مع أحدهم من قبل وقضيت كثيرًا من الوقت بصحبته دون اختبار أيّ من المشاعر المؤلمة نتيجة للتفاعل معه؟هذا الكتاب يستهدف مشكلات العَلاقات عامة، النوع الذي سيختبره معظم المرتبطين تقريبًا. إنه لا يغطي مشكلات العَلاقات الفادحة مثل العنف الأُسَري أو حالات الإدمان الشديدة. لقد كتبتُ هذا الكتاب لأربع فئات من القرَّاء:عَلاقتك تأخذ شكلًا معقولًا، لكنك تريد إثراءَها.عَلاقتك تأخذ شكلًا سيئًا، لكنك تريد إصلاحها.أنت الآن لست في عَلاقة، لكنك تريد أن تعلم ما الخطأ في العَلاقة الأخيرة لتستعدّ أفضل للعَلاقة التالية.أنت مُعالِج أو استشاريّ أو مدرِّب وتبحث عن أفكار للتعامل مع مشكلات العَلاقات.إذا كنت من الفئتين الأوليين فقد يكون شريكك مستعدًّا أن يستخدم هذا الكتاب معك. ومع ذلك فإنّ من نقاط القوة لهذا الكتاب أنه يسمح لك بأن تحسن عَلاقتك بشكل فردي حتى لو كان شريكك غير مهتم.كيف تستخدم هذا الكتاب؟العلاج بالتقبُّل والالتزام في الحب مقسم إلى ثلاثة أجزاء، في الجزء الأول «اصنع فوضى» ننظر في الأخطاء التي تحدث في العَلاقات. في الجزء الثاني «اقطع عهدًا» ننظر في ما إذا كان يجب البقاء أو ترك العَلاقة، مع الوضع في الاعتبار ما هو مطلوب إذا كنت بالفعل تريد الإبقاء على العَلاقة وإصلاحها. في الجزء الثالث «حل المشكلة» ننظر في نوع الشريك الذي تريد أن تكون عليه، ما الأفكار والمشاعر التي تجعل الأمر صعبًا، وكيف أن اليقظة الذهنية يمكنها أن تتعامل مع هذا الأمر بشكل أفضل بكثير. كما نغطي حتمية حدوث الشجار والألم، وكيف يمكن احتواء الخلافات بفاعلية أكبر، وفي النهاية ننظر في طرق تقوية وتعميق العَلاقات، الآن ودائمًا.بينما تقرأ الكتاب، ستقابل أزواجًا لديهم مشكلات متنوعة في عَلاقاتهم، بعضها يشبه مشكلاتك. رغم أني عملت مع عديد من الناس ومشكلات عَلاقاتهم، فإنّ الذين ستقابلهم في هذا الكتاب لهم مشكلات مركبة. غيّرتُ أسماءهم وتفاصيل قصصهم سعيًا مني للحفاظ على خصوصيتهم. ورغم أن هذه القصص لا تمثل حياة شخص حقيقي، فإنها بالتأكيد تمثل صراعات ونجاحات لأزواج اختبروا مشكلات في عَلاقاتهم.خلال الكتاب، سنعود مرارًا وتكرارًا لبعض من مبادئ العلاج بالتقبُّل والالتزام، سوف تتعلم كيف تطبقها لتزدهر أنت وعَلاقتك. بالطبع مجرد قراءة هذا الكتاب لن تغير شيئًا، فإذا قرأت كتاب عن التنس فهذا وحده لن يجعلك لاعب تنس، بل عليك أن تخرج وتمارس اللعبة، والشيء نفسه في العَلاقات، إذا أردت أن تتحسن الأمور فعليك أن تتمرّن وتطبّق ما تقرأ في هذه الصفحات. والقيام بهذا يُعَدّ أمرًا شاقًّا في بعض الأوقات. لا يوجد طريقتان لذلك. إنّ بناء عَلاقة حب، أو إصلاح عَلاقة في طريقها للدمار، يحتاج إلى وقت وجهد والتزام، ولكني أثق تمامًا بأنك إذا طبّقت محتوى هذا الكتاب فسوف تدخل الوفرة والحب في حياتك. فإذا كنت ترى أن هذا شيء يستحقّ أن تستثمر فيه، فاستمرّ في القراءة.

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف