برق أو قرن أيل مقلوب عبد الله الزيود أدب عربي•دراما العودة إلى ما بعد الكوكب الأحمر•يلتهم نفسه بادئًا بقدميه

فرصة لغرام أخير•دفتر الدراما•ما لم أجده هناك•سبع حركات للقسوة•أندروميدا•تحت خط الحياة•صوفي - حكاية الحكايات•عاصفة في الفص الأمامي•أيان•الباذنجانة الزرقاء•بروكلين هايتس•الخباء

برق أو قرن أيل مقلوب

متاح

متكئًا على ساعده إلى بوابة السوق، مضيِّقًا عينيه، بدأ عمر بمتابعة هيئة التجار المنهارين، جيرانه الذين تجمعهم به الألفة والرفقة والإنسانية، لم يتعرض له الزعران ولم يسلبوه شيئًا من ماله مرةً، ولكن رفض الظلم لا يستوجب وقوعه عليك، والحقُّ أن عمر تأثر كثيرًا بالمذلة التي لحقت بالرجل المنهار، وتأثر أكثرمن رد فعل التجار حوله، رغم أنهم يفوقون المعتدين عددًا فإن الخوف الذي ملأ قلوبهم، والاندفاع الذي يظهره الزعران يرجح كفتهم.رمى السيجارة من يده وداسها بقدم غاضبة ثم عاد ليجلس قبالة حامل اللوحات، هز قدمه مرارًا وعضَّ إصبعه لمَّا ثار غضبه ثم لمَّ أغراضه وغادر السوق.

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف