الملك و الكتابة 2 ( حب و حرب و حبر ) محمد توفيق فتاه الحلوي•الغباء السياسي كيف يصل الغبي إلى كرسي الحكم؟•التعددية الدينية والإثنية في مصر•حب و حرب و حبر•اولاد الدقاق•أيام صلاح جاهين•الخال ( عبد الرحمن الأبنودي )•النقد الذاتى عند الاسلاميين - الاسلام السياسى•علي و صفية•عطر كهولتي•اولياء الكتابة الصالحين•صناع البهجة

حكايات تاريخية من هنا وهناك•حكايات من الأرشيف•سبع خواجات•بعد ما يناموا العيال•الجريمة العثمانية•حدث بالفعل 4•الملك و الكتابة 3 ( قصة الصحافة و السلطة في مصر )•الملك و الكتابة 1 ( جورنال الباشا )•50 كتابا كلاسيكيا في الاقتصاد•50 كتابا كلاسيكيا في علم النفس•المحجوبات•مذكرات صلاح ابو سيف

الملك و الكتابة 2 ( حب و حرب و حبر )

متاح

في أحد الأيام طلب محرر بجريدة «الأهرام» إجراء مقابلة مع رئيس الوزراء «إسماعيل صدقي»، وتحدد الموعد، وذهب الصحفي لمقابلة رئيس الحكومة. وجلس الصحفي ينتظر في مكتب سكرتيرة «إسماعيل صدقي»، وطال الانتظار حتى شعر بالإهانة، وقرر الانصراف، وعاد إلى صحيفته، واتجه إلى مكتب «أنطون الجميل» رئيس تحرير «الأهرام» وقصّ عليه ما حدث، ودعا «أنطون» مجلس تحرير الجريدة للانعقاد، وقرر منع ذكر اسم رئيس الوزراء في الجريدة حتى يعتذر عما فعل ومرت بضعة أيام دون ذكر اسم رئيس الحكومة في «الأهرام»، فاضطُّرّ «إسماعيل صدقي» إلى أن يذهب إلى مقر الجريدة ليعتذر للمحرر.

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

الذين اشتروا الكتاب اشتروا ايضا