كل الشهور يوليو إبراهيم عيسى مقتل الرجل الكبير•ألوان يناير•مولانا•الطريق إلي يناير•دم الحسين•أشباح وطنية

مذكرات مصطفي الفقي - الواية رحلة الزمان و المكان•صالة أورفانيللي•الجريمة العثمانية•تاريخ اوروبا فى العصر الحديث ( 1789 -1950 )•شقة في باريس•سنوات الجامعة العربية•النبى - ترجمة ميخائيل نعيمة•نازلى ملكة .. فى المنفى•حكايات العمر كله•القداس الاخير•المعهد•سعيدة يا هانم

كل الشهور يوليو

متاح

خرج الملك فاروق من البحر يضرب الماء غضبًا، جفَّف بلله وارتدى نظارته السوداء وقد أخفى حمرة عينيه، وهو يسمع رئيس البوليس الملكي يخبره بأن هناك تمرُّدًا من قوات للجيش في القاهرة. ركب الملك سيارة الشاطئ يقودها بنفسه، ودخل إلى مكتبه في قصر المنتزه، استدعى قائد الجيش، واتصل برئيس الأركان وأمره بالقبض على قائمة من الضباط، ثم صرخ وهو يملي الأسماء: «وأول واحد تجيبوه من بيته هو محمد نجيب!». بدأت قوات البحرية الملكية تُحكم سيطرتها على الإسكندرية، بينما انتشرت قوات الجيش بأوامر قائده في شوارع القاهرة، وانقض البوليس الحربي على كل الضباط المطلوب القبض عليهم. تم ترحيل اللواء نجيب إلى السجن الحربي مع مجموعة من الضباط الذين أطلقوا على أنفسهم «الضباط الأحرار». في صباح ٢٣ يوليو ١٩٥٢، أذاع الملك فاروق بصوته بيانًا من الراديو يعلن عن إجهاض تمرُّد عسكري والقبض على كل المشاركين في المؤامرة. لكنَّ شيئًا من هذا كله لم يحدث. بل إن ما جرى كان العكس تمامًا. إبراهيم عيسى في روايته «كل الشهور يوليو» يُعيد بناء الحقيقة من بين ركام الأكاذيب وزحام الأسرار، وينقذ التاريخ من العواطف، في رواية الصراع والخداع والحب والكراهية والصدفة والغباء والولاء والخيانة والخبل والأمل، وخطة الفشل التي حققت نجاحًا ساحقًا. حاول أن تنسى كل ما تعرفه لتتعرف الآن على الحقيقة.

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

الذين اشتروا الكتاب اشتروا ايضا