العمى الأخلاقى زيغمونت باومان & ليونيداس دونسكيس الفلسفة

فلسفة التجديد فى نطاق التفسير القانونى•فلسفة اللغة و الذهن•مقدمة قصيرة جدا : علم الجمال•البراجماتية أو مذهب الذرائع•تاريخ علم المنطق•إنسانية الآخر•البلشفية النظرية والتطبيق•أين ذهب المستقبل؟•انتصار الدين•سادة الجنس البشري•عن السلطة والأيديولوجيا•أربع وعشرون ساعة من حياة سقراط

العمى الأخلاقى

متاح

إنَّه فيلسوف الحياة اليومية. ينسج نسيج فكره ولغته معاً بمجموعة متنوّعة من الخيوط: النظرية الراقية؛ والأحلام والرؤى السياسية؛ وقلق وعذابات تلك الوحدة الإحصائية للإنسانية، الرجل أو المرأة العاديّان؛ والنقد الحاذق- والحاد كشفرة حلاقة لا ترحم- لأقوياء العالم؛ وتحليل اجتماعي لأفكارهم المُرهقة، وغرورهم، وسعيهم الجامح للفت الانتباه ونيل الشعبية، وبلادتهم وخداعهم. ربَّما يكون عالم الاجتماع الوحيد في العالم (وباومان هو أحد عظماء هذا المجال، جنباً إلى جنب مع أنطوني غيدنز وأولريخ بيك) وأحد أعظم المفكّرين في العالم (جنباً إلى جنب مع أمبرتو إيكو، وجورجيو أغامبين، وميشيل سيريس، ويورغن هابرماس) لا يستخدم لغة النظرية الراقية فحسب، بل ينتقل بخفّة منها إلى لغة الإعلانات، والإعلانات التجارية، والرسائل النصية القصيرة، وشعارات المتحدّثين التحفيزيين ومرشدي أصحاب الأعمال، والكليشيهات، وتعليقات الفيسبوك؛ ثمَّ يعود مرَّةً أخرى إلى لغة وموضوعات النظرية الاجتماعية والأدب الحديث وكلاسيكيات الفلسفة. علم اجتماع لديه يهدف إلى إعادة بناء طبقات الواقع كلّها وجعل لغته العالمية في متناول أنواع القراء جميعاً، وليس فقط المتخصّصين الأكاديميين. وتؤدّي قوّته الخطابية وقدرته على فكِّ رموز الواقع تلك الوظيفة الفلسفية التي شبّهها أندريه جلوكسمان ببطاقات العناوين في الأفلام الصامتة، وهي بطاقات تساعد في بناء وكشف الحقيقة المصوّرة.

تعليقات مضافه من الاشخاص

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف