فكر وازدد ثراء نابليون هيل الإدارة فكر بثراء تزدد ثراء•كيف تبيع مهارتك في الحياة•عادات النجاح•التغلب على الشيطان•المفتاح الرئيسى للثراء - اكتشف قوتك السحرية لتصبح ثريا•كيف تهيمن على عقلك•لحظات قد تغير حياتك - السلم السحري للنجاح•اعرف نفسك - المسار نحو قوة الشخصية•قوة الفشل•رحلة في عقل العميل•ذاتك علامة تجارية•كيف تبيع مهاراتك في الحياة•فكر تصبح ثريًا•السلم السحري للنجاح - اكتشف قوتك السحرية لتصبح ثريا•اصنع معجزتك الخاصة•القواعد الذهبية لنابليون هيل•القواعد الذهبية•التفوق على الشيطان•من حقك ان تصبح ثريا•التغلب على الشيطان•القواعد الذهبية لنابليون هيل•فكر وازدد ثراء•انت تستطيع صنع معجزاتك•كيف تروج لطريقك عبر الحياة

أغنى رجل في بابل•فن الإدارة والقيادة•سنة أولى بيزنس : كتاب الفلوس•أغنى رجل فى بابل•كيفية تحقيق النجاح في الأسواق الإفريقية : مرشد رجال الأعمال والمستثمرين•نظرات في القيادة•الخادم : حكاية بسيطة عن الجوهر الحقيقي لمفهوم القيادة•سأعلمك كيف تصبح ثريا•ترويض النمور•القيادة بالسعادة•الأمتلاك•الدليل غير البديهي للتسويق والعلامات التجارية

فكر وازدد ثراء

متاح

ما هو أكثر ما تريده؟ هل هو المال، الشهرة، القوّة، الرّضا، الشخصية القوية، راحة البال أم السعادة؟ ثلاث عشرة خطوة وُضعت في هذا الكتاب تأخذ بيدك نحو الثراء، وتعرض أقصر فلسفة معتمدة للإنجازات الفردية وجدت على الإطلاق، وذلك للرجال والنساء الذين اختاروا الخوض في مسيرة البحث عن هدفٍ محددٍ في الحياة.- قبل قراءة الكتاب، سوف يفيدك أن تدرك حقيقة أن هذا الكتاب لم يوضع للتسلية. لذا لن تتمكن من استيعاب محتوياته بالطريقة المرادة خلال أسبوعٍ واحد ولا حتى شهر.- أمّا بعد الانتهاء من قراءته، فقد صرّح «د. ميلر ريس هاتشيسون،» المهندس الاستشاري الوطني والمساعد الدائم لتوماس أديسون:«إن ما بين أيديكم ليس برواية. بل هو كتاب مدرسي عن تجارب مئاتٍ من أنجح الرجال في أمريكا، وُضعت كأساس للإنجازات الفردية، التي ينبغي دراستها واستيعابها والتأمل فيها. لا ينبغي قراءة أكثر من فصلٍ في الليلة الواحدة. وعلى القارئ أن يضع خطًا تحت أكثر الجمل التي تثير إعجابه. على أن يعود إليها لاحقًا ليعيد قراءتها. ومما أرى فإن أي طالبٍ حقيقيٍ سيقع هذا الكتاب بين يديه لن يكتفي بقراءته قراءةّ مجردة وحسب، بل سيذهب إلى حد امتصاص محتوياته وتبنّيها. وفي الحقيقة، يجب على جميع المدارس الثانوية أن تعتمد هذا الكتاب وألّا يُسمح لأي فتى أو فتاة بالتخرج دون اجتياز امتحانٍ مقنعٍ فيه. طبعًا لا يمكن استبدال المواد التي تُدرس في المدارس بهذه الفلسفة، لكنها ستمكّن الفرد من تنظيم تلك المعرفة التي يكتسبها، وتطبيقها، وتحويلها إلى خدماتٍ مفيدة للحصول على تعويضات مُرضية بعيدًا عن إضاعة الوقت.»

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف