كيفك انت ؟ هشام شفيق أدب عربي•روايات رومانسية ليليث : القمر الأسود•في يوم وليلة•كيفك أنت•رحلة 907•اندماج ج 1

أزمة منتصف الحب•وكفى بالحب أسما•كفارة الفراق•خليل الروح•يا صفى القلب 2•روح مكتظة بالغائبين•حب في شرم الشيخ•سوناتا الرحيل و الحب•سأكتفى بك•كنت حبي•حب ديسمبر 2•لتطمئن

كيفك انت ؟

متاح

إنه الحب.. «حب النظرة الأولى»، هو الحب الأول بحياتها، وأول حب في حياته، فكانت أحاسيس هذا الحب هي أول مشاعر تُنضِج قلوب الصغيرين، وهي أصدق أحاسيس وأصفاها وأخلصها، والمشاعر الحقيقية الصادقة، فقلوب الصغار لا تعرف الوهم ولا يمكن أن ينفذ إليها الغش، ولا يختلط على قلوبهم حقيقة أصل المشاعر التي تسكن بداخلهم، ليس لصغر سنهم. وعدم مرورهم بهذا النوع من الحب من قبل وفقط، بل لأن قلب الصغار وهو ينمو لا يتعلق إلا بما أحب وشعر به بصدق، وإذا أراد أحد أن يتأكد من أن الحب الأول إذا طرق باب قلب الصغار يكون هو الأصدق بعمرهم، عليه أن يتأمل نفسه، وما أحبه في الطفولة، سيجد أن ما استمر بداخل قلبه طوال عمره، هو ما أحبه قلبه منذ طفولته، سواء أنُاس أو أماكن أو أشياء، وحتى العادات، والحركات، والألعاب، فكل ما أحبه القلب وهو صغير كان الحب الصادق الحقيقي، ولا يرحل يومًا عن القلب، ولا يخُطئ فيه القلب، وإن باعد الزمان أو المكان بين القلب وما أحب بطفولته، تبقى هذه المشاعر لا تغُادر القلب يومًا، ولا يحِل محلها أي حب آخر، ولا تنُسى، بل تعوِض صدمات القلب أثناء مشواره باستدعائها لتطيِب القلب ولو بابتسامة حانية تجتاحه حينما يستدعي تفاصيل ذكرياتها.

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف