الرسائل الفارسية شارل لوي دي سيكوندا الفلسفة

فن أن تكون دائما علي صواب•فلسفات التعددية الثقافية•الإبستمولوجيا - مقدمة معاصرة في نظرية المعرفة•الخطاب - بحث في بنيته وعلاقاته ومنزلته في فلسفة ميشيل فوكو•سوء التفاهم•تاريخ الفلسفة الأوروبية•فلسفة التاريخ•الكمال الإنسانى•فن تكتيف الإنسان•الجسد ليس اعتذارا•إشكالية الحقيقة بين ابن رد وابن تيمية•جوامع الكلم

الرسائل الفارسية

غير متاح

نبذة عن الكتاب: الرسائل الفارسيّة عمل إبداعي إنساني، ليس على اعتباره رواية متعددة الرواة وحسب، بل رمزاً عصيّ التصنيف يتزامن وظهور حركة الفكر التنويري. قدم مونتسكيو نفسه كأحد رواد عصره في التعبير الحر وإدانة الظلم والحكم المطلق، وذلك عبر تصوير مشهدٍ متكاملٍ تتخلله السخرية من كل الظواهر المجتمعية والدينية والسياسية في قالب فلسفي محترفاً أدب الرسائل والرحلات، هارباً من فكرة الرقابة عبر نشر روايته في طبعتها الأولى تحت اسم مجهول في أمستردام عام 1721م. تجسد البعد الفني للرواية من خلال دمج الخيال بالواقع بنكهة استشراقية، ما بين الحب والموت، الظلم والتمرد المسروق، الحضور الأنثوي الشرقي الطاغي بتجلياته المختلفة والمظاهر الخادعة الغربية، ما بين الملذات والانغلاق المطلق، مساحة متناقضة للحرية والخضوع، للإغواء والفضيلة، بإطلالات عدة في تفرد سردي مدروس يتوازن فيه التوثيق مع التخييل، يعنونه الثالوث المحرم وتغلفه الفلسفة.يلقي الكتاب بظلال من عدم اليقين على قارئه ويجعل جزءاً لا يتجزأ منه، ويحرض العقل الناقد من خلال المفارقات، وهذا ما يجعله انعكاساً لفكرة التنوير المرتكزة على تفعيل دور العقل كما الشغف والفضول والرفض. ، يؤطر مرآة ممتدة للقراء، تعكس شبكة من الانطباعات والهجاء الشرس لكل ما يعيق فرادة الطبيعة البشرية، برحلة نفسية مثلتها رحلة مكانية كوسيلة لمحاربة الجهل وفتح باب التشكيك على مصراعيه، وتفعيل مفهوم النسبية على المستوى الذهني.كن على ثقة أيها القارئ أنك أمام تحفة فنية حقيقية ستعيش معك بل في داخلك ما حييت.

تعليقات مضافه من الاشخاص

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف