عندما التقيت عمر بن الخطاب أدهم شرقاوي أدب عربي•أدب إسلامي السلام عليك يا صاحبى•رسائل من القران•على منهاج النبوة•ثاني اثنين•حديث الصباح•و تلك الايام - قس بن ساعدة•ليطمئن قلبي•حديث المساء•نبض•نطفة•نبا يقين•مع النبي•عن وطن من لحم ودم•واذا الصحف نشرت•للرجال فقط•عن شيئ أسمه الحب•مع النبي (ص) - الكرمة•حديث المساء - الكرمة•حديث الصباح - الكرمة•عندما التقيت عمر ابن الخطاب•عن شيء اسمه الحب•خربشات خارجة عن القانون

الأيام الأخيرة على الأرض•العرضحالجية - رواية•الخميلة الباكية - رواية•المتسلسلة - رواية•مملكة البلاغة6 : سيروش•زوجان في الجنة•عبقرية خالد•عبقرية الأمام علي•عبقرية عثمان•عبقرية الصديق•ملاذ خرب•روضة العقلاء ونزهة الفضلاء

عندما التقيت عمر بن الخطاب

متاح

رواية عندما التقيت عمر بن الخطاب PDF أدهم شرقاوي : كان في السادسة والعشرين عندما أصابته دعوة النبي صلى الله عليه وسلم في قلبه : اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك ، عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام ! هكذا بدأت الحكاية ، دعوة جذبته من ياقة كفره إلى نور الإسلام ، وانتشلته من مستنقع الرذيلة إلى قمة الفضيلة ، واستلته من دار الندوة إلى دار الأرقم ! ولأن الناس معادن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا ، كان عمر الجاهلي مهيأ بإتقان ليكون عمر الفاروق ! كل ماينقصه إعادة هيكلة وصياغة، وليس أقدر من الإسلام على هيكلة الناس وصياغتهم من جديد ! فالإسلام لا يلغي الطبائع إنما يهذبها ، ولا يهدم الصفات وإنما يصقلها ، وفي الإسلام هذّب عمر وصفل حتى صار واحداً من الذين لا يأتون إلا مرة واحدة في التاريخ .

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف