انتشار الإسلام فى القارة الأفريقية حسن إبراهيم حسن دراسات فكرية تاريخ مصر من الفتح العربى إلى الفتح العثمانى•دور القبائل العربية في صعيد مصر

بين الغربة والونس•غزوة عزيزة : أرواق معركة مجهولة لطه حسين•حكاوي المصريين - في القرنين الثامن والتاسع عشر•السيف والسلطان : قصة الصراع على الحكم في تاريخ المسلمين•كروان التلاوة : تأملات في حياة الشيخ محمد رفعت•تاريخ الغضب : من السيوف العمياء إلى خناجر الحشاشين•الأدهمية : قراءة في التاريخ الشعبي للمصريين•تجليات الحب والجنس•الله•أيها السادة اخلعوا الأقنعة•الأحلام•حوار مع صديقى الملحد

انتشار الإسلام فى القارة الأفريقية

متاح

وقد أخذ الإسلام يشق طريقه إلى الحبشة ، لا عن طريق الفتح وحده، بل عن طريق التجارة أيضا . فقد أخذ التجار المسلمون يفدون على هذه البلاد ويدخلون الناس في الإسلام. كما وفد دعاة العرب بكثرة، حتى قيل إنه كان يفد عدة مئات منهم في كل سنة، وينتشرون في بلاد الصومال والحبشة للدعوة إلى هذا الدين . وكان أغلبهم من الحضارمة . إلا أن الفضل الأكبر في نشر الإسلام في الحبشة عن طريق التجارة إنما يرجع إلى طائفة من التجار المسلمين نشأت في مدينة قوص المصرية ، وكانت هذه الطائفة تتألف من مهاجرين من أهل التكرور وبعض الهنود والعرب ، وقد اتخذت لنفسها اسم الكارمية، أو الكافية، نسبة إلى بلاد الكائم، وأخذت تشتغل بتجارة التوابل، وسرعان ما عظم نفوذها وتضاعفت ثروتها وانضم إليها التجار المسلمون من جميع البلاد . وكان التجار الكارمية على جانب كبير من الورع والتقوي ، وقد جعلوا من انفسهم دعاة للإسلام إلى جانب اشتغالهم بالتجارة.

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف