هكذا تكلم تبريزي 4 شمس الدين التبريزي دين إسلامي•تصوف هكذا تكلم تبريزي 3

قاموس الروح التصوف كما يجب ان نعرفه•الحكم العطائية•البحث عن السعادة - رحلة فى الفكر الصوفى وأسرار اللغة•التصوف والمتصوفة•النبي و الصوفي - المفارقات الوجودية و انقلاب المعنى•الأعمال الصوفية•إحياء علوم الدين 4 مجلد•حقائق عن التصوف•المقابسات•ترجمان الأشواق•الاربعين فى اصول الدين•سلاطين الوجد دولة الحب الصوفي

هكذا تكلم تبريزي 4

متاح

في سنة ٦٤٢ هـ سافر شمس الدين التبريزي م ٦٤٥ هـ إلى بلاد الروم بحثا عن ولي من أولياء الله الصالحين، كان قد بشر بصحبته في المنام. وفي قونية التقى شمس الدين جلال الدين الرومي م ٦٧٢ هـ. كان هذا اللقاء نقطة تحول في حياة الرجلين كليهما؛ إذ وجد كل منهما في الآخر ضالته المنشودة. وتوطدت العلاقة بينهما، واصطحبا لفترات في السنوات من ٦٤٢ هـ إلى ٦٤٥ هـ. وخلال هذه الصحبة دارت بينهما والمريدين وغيرهم أحاديث ومحاورات وحكايات تتعلق بسلوك الطريق الصوفي، وتُفسر مقاماته وأحواله، وتشرح آدابه ورسومه . وقد بلور كل منهما تجربته الروحية من خلال هذه الأحاديث. كانت العلاقة بين شمس الدين وجلال الدين لغزا محيرا للجميع منذ نشأتها حتى الآن، وقد عجز الكثيرون عن فهم حقيقة هذه العلاقة، لكن شمس الدين وجلال الدين كشفا عن طبيعة هذه العلاقة خلال الأحاديث التي دارت بينهما، وقد جمعهما العشق الالهي وسلوك الطريق الصوفي. عرفت هذه الأحاديث باسم مقالات شمس التبريزي، وتزخر المقالات بكثير من المعلومات عن شمس الدين التبريزي قد لا تتوفر في غيرها من المؤلفات الصوفية، كما أنها تعرب عن وجهة نظره في بعض المشايخ الصوفية والعلماء والفقهاء، وتعد كنزا من كنوز الأدب الفارسي الصوفي ويشتمل هذا الكتاب على ترجمة لمجموعة من هذه المقالات من الفارسية إلى العربية

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف