في رحاب الادب و النقد 2 : جمهرة المقالات ج4 عباس محمود العقاد أدب عربي•خواطر و مقالات ابن سينا فيلسوف الأطباء•بنجامين فرانكلين الأمريكي الأول•المهاتما غاندي الزعيم الروحي للهند•سن ياستن أبو الصين•معاوية بن أبي سفيان خال المسلمين•فرانسيس باكون أب التجريبية•أدولف هتلر زعيم الحزب النازي•برنارد شو الأديب الأيرلندي•ابن رشد الشارح الاكبر•ابن رشد•في رحاب الادب و النقد 4 : جمهرة المقالات ج6•في رحاب الادب و النقد 3 : جمهرة المقالات ج5•عبقرية خالد•عبقرية الأمام علي•عبقرية عثمان•عبقرية الصديق•في رحاب الادب و النقد : جمهرة المقالات ج3•في التراجم و السير : جمهرة المقالات ج2•من وحي السيرة الذاتية : جمهرة المقالات ج1•الاعمال الكاملة فى الفكر الاسلامى الجزء الاول•الاعمال الكاملة فى الفكر الاسلامى الجزء الثانى•عقائد المفكرين•الإنسان في القرآن - المخلوق المسئول والكائن المكلف•الصدِّيقة بنت الصدِّيق

مختصر كلامي•العقل الخفي•زيارة متأخرة لجنينة الحيوانات - سردية ذاتية متشعبة من جنينة حيوانات الجيزة•سحر الأماكن - سنوات من العمر تاريخ وتأملات•مرسال الحب•في أمان الله•اخر ما قالته ملامحك•ابق حيا للأبد•انا مين•رنة خيال•ما تبقي من حبري•بعد منتصف الليل

في رحاب الادب و النقد 2 : جمهرة المقالات ج4

متاح

«لم يكن الأستاذ العقاد مجرد مفكِّر نابه أو شاعر مطبوع أو كاتب موسوعي ضربَ في كل فنٍّ من فنون الكتابة بسهم وافر، وترك في كل باب من أبوابها آثارًا مشهودة، وإنما كان فوق ذلك إمامَ مدرسة وزعيمَ اتجاه. وليس مردُّ هذه الإمامة أو الزعامة إلى ما عُرف به الأستاذ من كثافة المحصول وثراء التكوين الذي أقرَّ له به خصومُه وشانئوه قبل أشياعه ومريديه، ولكن مردَّها في تقديرنا إلى خلائقه النفسية، وما طُبع عليه من استقلال النظر وأصالة الرأي والنفور من التقليد والاتباع.

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف