العقل والمعايير أندريه لالند الفلسفة

فن أن تكون دائما علي صواب•فلسفات التعددية الثقافية•الإبستمولوجيا - مقدمة معاصرة في نظرية المعرفة•الخطاب - بحث في بنيته وعلاقاته ومنزلته في فلسفة ميشيل فوكو•سوء التفاهم•تاريخ الفلسفة الأوروبية•فلسفة التاريخ•الكمال الإنسانى•فن تكتيف الإنسان•الجسد ليس اعتذارا•إشكالية الحقيقة بين ابن رد وابن تيمية•الرسائل الفارسية

العقل والمعايير

متاح

عندما يتحدث المرء عن العقل، في وسعه أن يفكر في وظائف عقلية مختلفة جدًّا. فلنقل إذن على الفور إن ما نحن بصدده هنا ليس ملكة الاستدلال والحساب وكفى. فهذا الاستعمال لكلمة العقل، كان سائدًا في العصر الوسيط، وقد بَطُل منذ أطلق موليير بيت شعره المشهور عن التفكير الذي يطرح العقل جانبًا. فالعقل الذي نعنيه هنا هو الذي يسوي ديكارت بينه وبين البداهة السديدة. إنه الذي يرمي إليه من يقول إن فلانًا على حق. حينما نقابل بين العقل (أو الرشد) والهوى (أو الغي)، أو حينما نعترف _ في أسفٍ _ أن العقل ليس هو الذي يسوس الحب. والإيمان بالعقل، بهذا المعنى، هو الاعتراف بأن لدى كل امرئ سوي قدرة حقيقية (أو عينية) على إدراك أن قضايا معينة صائبة أو خاطئة، وتقدير فروق الاحتمالات، وتمييز الأفضل والأسوأ في مجال الفعل أو الإنتاج.

تعليقات مضافه من الاشخاص

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف