فكر أقل في الموت ستيفن نادلر الفلسفة

فن أن تكون دائما علي صواب•فلسفات التعددية الثقافية•الإبستمولوجيا - مقدمة معاصرة في نظرية المعرفة•الخطاب - بحث في بنيته وعلاقاته ومنزلته في فلسفة ميشيل فوكو•سوء التفاهم•تاريخ الفلسفة الأوروبية•فلسفة التاريخ•الكمال الإنسانى•فن تكتيف الإنسان•الجسد ليس اعتذارا•إشكالية الحقيقة بين ابن رد وابن تيمية•الرسائل الفارسية

فكر أقل في الموت

غير متاح

المرشّح في القائمة النهائية لجائزة بوليتزر ستيفن نادلر، يقدّم عرضاً مثيراً للإهتمام عمّا يمكن لسبينوزا أن يعلمنا عن أسئلة الحياة الكبرى.في عام 1656، وبعد طرده من الجالية اليهودية بسبب Andldquo;هرطقاته الملعونةAndrdquo; وAndrdquo;أعماله الشنيعةAndrdquo;، ترك الشاب باروخ سبينوزا أعمال عائلته التجارية ليكرّس حياته للفلسفة.تعرّضت سمعته للتشويه في أنحاء أوروبا بسبب آرائه حول التوراة والمعجزات، وأيضاً بسبب دفاعه عن حرية التفكير، راديكاليته هذه غطّت على السبب الرئيسي وراء تحوّله إلى الفلسفة، وهو الإجابة عن أكثر أسئلة البشرية إلحاحاً: كيف لنا أن نعيش حياة جيدة؟.هذا الكتاب مقدّمة فريدة من نوعها لفلسفة سبينوزا الأخلاقية وأفكاره التي لا تزال ملائمة لحياتنا المعاصرة، يستعرض رؤية سبينوزا عن الإنسان المثالي Andldquo;الإنسان الحرAndrdquo; الذي يعيش، مدفوعاً بالمنطق، حياةً مليئة بالمتعة ومكرّسة لتحسين حياته وحياة مَنْ حوله.يترفِّع عن العواطف السلبية، يعامل الأحرار الآخرين بتعاطف وعدل، يتطلّع إلى الخير الأسمى، يتمتع بمسرّات العالم ولكن الإعتدال، فـ Andldquo;الإنسان الحر قلّما يفكّر في الموتAndrdquo;، يقول سبينوزا، وحكمته تأمّل في الحياة لا في الموت.

تعليقات مضافه من الاشخاص

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف