نقد الفلسفة الكانطية آرثر شوبنهاور الفلسفة فن أن تكون دائما علي صواب•فن أن تكون دائما على صواب•حكمة الحياة•الدين بوصفه ميتافيزيقا شعبية•الدين بوصفه ميتافيزيقا شعبية•حكمة الحياة•ملكة التاليف و مهارات الكتابة•ميتافيزيقا الحب•العالم كتصور•تهمة اليأس•فن العيش الحكيم تاملات في الحياه و الناس•حكمة الحياة•العالم ارادة و تمثلا (كامل جزئين)•فن ان تكون دائما علي صواب

تاريخ فلاسفة الاسلام•فلسفة التجديد فى نطاق التفسير القانونى•فلسفة اللغة و الذهن•مقدمة قصيرة جدا : علم الجمال•البراجماتية أو مذهب الذرائع•تاريخ علم المنطق•إنسانية الآخر•البلشفية النظرية والتطبيق•أين ذهب المستقبل؟•انتصار الدين•سادة الجنس البشري•عن السلطة والأيديولوجيا

نقد الفلسفة الكانطية

غير متاح

ما كتب شوبنهاور كتابًا في نقد فلسفة كانط. بل إنه عرض تصورًا مختلفًا أو رؤية مختلفة للعالم عمّا نشره كل من كانط وهيغل وفويرباخ. لكنه يبقى أقرب لتصور كانط في كتابيه: نقد العقل المحض ونقد العقل العملي. إنما بعد أن عرض شوبنهاور مشروعه الكبير بعنوان: «العالم بوصفه إرادةً وتصورًا»، في مجلده الأول المقسَّم إلى أربعة كتب، أضاف لذلك ملحقًا سمَّاه: «نقد الفلسفة الكانطية»، وقع في الطبعة الثانية لأعمال شوبنهاور الكاملة في مائة وخمسين صفحة.قام حميد لشهب بترجمة الملحق هذا عن الألمانية، وقدم له بمقدمة في فلسفة كانط، وفي فلسفة شوبنهاور، وظروف الزمان والمكان لكل من المفكرين الكبيرين، ثم أثبت نص الملحق المذكور مترجمًا إلى العربية. وهناك عروض مدرسية بالعربية عن الاختلاف بين كانط وشوبنهاور، لكنها المرة الأولى التي يترجم فيها نص شوبنهاور الجميل إلى لغة الضاد.

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف