دموع الملح مجموعة من الباحثين السياسة•سياسة دولية العلاج المعرفي التحفيزي•قاموس التداولية•قاموس الفكر السياسي الأفكار والمذاهب والفلاسف•الاكسير•جسر علي المتوسط•المصنف فى علم النفس العصبى الاكلينيكى 1/2•الموسوعة الفلسفية•اعلام تجديد الفكر الدينى 1•محاولات تجديد الفكر الاسلامى - مقاربة نقدية ج2•محاولات تجديد الفكر الاسلامى - مقاربة نقدية ج1•كيف نفكر وثائقيا ؟•ابحاث مؤتمر التاويلية و نصر حامد ابو زيد

دموع الملح

متاح

عندما يعود للميناء بغنيمته، يكون وجهه عادةً أبيض يغطيّه الملح، تتناثر مياه البحر على الوجه الذي تحرقه الشمس، وتترك خلفها قناعاً من الملح. قناعاً ينبّئ ولا يخبِّئ ، قناعاً يُظهر أصالة الوجود ولا يترك مجالاً للتزييف. أرى القناع نفسه على وجوه المهاجرين اليائسين، الذين قضوا أياماً طوالاً في البحر، تتقاذفهم الأمواج. كلما رأيتهم بهذه الحال، أفكِّر في أبي. كلُّهم أبناء البحر ذاته. كان أبي يعود للبيت كلَّ مرَّة متعباً، لكنه لم يعُد مهزوماً قطّ. الآلام التي يشعر بها تزداد سوءاً، والدموع التي تجد لها مساراً أحياناً على وجنتيه، تتحلّل ويبقى ملحها على بشرته. كانت تلك هي دموع الملح.

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف