الصرخة رضوى عاشور تصنيفات أخري•أعلام وسير لكل المقهورين اجنحة•التابع ينهض•الطريق الي الخيمة الاخري•صيادوا الذاكرة•خديجة و سوسن•رأيت النخل•الرحلة•حجر دافئ•حجر دافي•اطياف - ط الهلال•قطعة من اوروبا•الحداثة الممكنة الشدياق والساق•أثقل من رضوي•خديجة و سوسن•تقارير السيدة راء•سراج•فرج•اطياف•الطنطورية•ثلاثية غرناطة

الدحيحة - الأخوة الأعداء•أسطورة أحمد خالد توفيق•وأجمل الذكريات ستأتي حتما•في بيت أحمد أمين•تشارلي•كشوف الخالدين•سلاطين النغم•مثقفون ومتصوفون•يوسف شاهين : قصة وطن•غير المكتوب عليهم : قصص إنسانية وحكايات سينمائية وشهادات حية•فيلسوف الضحك والبكاء : سيرة درامية•حكايات وشخصيات في السياسة والثقافة والتاريخ

الصرخة

متاح

«رسائل التشاؤم فعل لا أخلاقي»، عبارة بسيطة ودالة، تبعث بها الروائية المصرية رضوى عاشور إلى القارئ عبر سطور كتابها الصادر أخيراً «أثقل من رضوى... مقاطع من سيرة ذاتية» - دار «الشروق»، القاهرة. وعلى رغم رسائل المقاومة والتفاؤل التي يبثها الكتاب، تستهل صاحبة «الطنطورية»، و «ثلاثية غرناطة»، صفحات سيرتها باعتذار من القارئ الافتراضي: «عليَّ أن أعترف بالذنب لإشراكك في كل هذه التفاصيل... لكن كيف أكفِّر عن ذنبي»؟». ربما لأنها كانت تخشى عزوفاً محتملاً عن مواصلة قراءة مقاطع جاءت في معظمها حزينة وموجعة لكنها محمّلة بطاقة إيجابية محرضة على مواصلة حياة ترى صاحبة السيرة أنها «تؤطر الموت. تسبقه وتليه، وتفرض حدوده. تحيطه من الأعلى والأسفل، ومن الجانبين». تمزج عاشور في هذه المقاطع تجربتي الثورة والمرض الذي ظلت تواجهه طوال السنوات الثلاث الأخيرة، وتتأمل فعل الكتابة بوصفه «محاولة لاستعادة إرادة منفية»، وتحكي عن الجامعة و «ميدان التحرير» والشهداء، فتقول: «حين يراودني اليأس أقول لنفسي لا يصح ولا يجوز، لأنني من حزب النمل، من حزب قشة الغريق. أتشبث بها ولا أفلتها أبداً من يدي

تعليقات مضافه من الاشخاص

كتب لنفس المؤلف

صدر حديثا لنفس التصنيف

الاكثر مبيعا لنفس التصنيف